صحة

دراسات تؤكد ان قلة النوم تدمر حياة الانسان وتقصر من عمرة

يقول باحثون إن الخرافات والمفاهيم المغلوطة الشائعة عن النوم تدمر صحتنا ومزاجنا، كما تقصر أعمارنا.

وقد عمل فريق بحثي من جامعة نيويورك على تمشيط الإنترنت للعثور على أكثر النصائح شيوعا التي تدعي النجاعة بشأن الحصول على نوم هانئ.

وقارنوا في دراسة بحثية نشرت في دورية “سليب هيلث” بين تلك الادعاءات أو النصائح وأفضل الأدلة العلمية.

وهم يأملون أن يسهم تبديد خرافات النوم في تحسين رفاه الأشخاص وصحتهم الجسدية والعقلية.

واليكم ست خرافات عن النوم تدمر حيانتا وصحتنا

الخرافة الأولى: يمكنك التعايش مع أقل من خمس ساعات من النوم

الخرافة الثانية: شرب الكحول قبل الذهاب للسرير يعزز نومك

الخرافة الثالثة: مشاهدة التلفزيون في السرير تساعدك على الاسترخاء

الخرافة الرابعة: إذا كنت تحاول جاهدا أن تغفو، فابق في السرير

الخرافة الخامسة: إرجاء المنبه

الخرافة السادسة: الشخير ليس ضارا دوما وأبدا

وفي الواقع فإن التخلي عن ساعات النوم لقضاء وقت إضافي في المكتب شائعة في حكايات النجاح في دنيا الأعمال وريادة الأعمال.

ومع ذلك، قال الباحثون إن الاعتقاد بأن النوم لمدة تقل عن خمس ساعات أمر صحي، هو من أكثر الخرافات ضررا بالصحة.

ويقول فريق الباحثين، إن فكرة أن الكحول يساعد على الاسترخاء هي محض خرافة، سواء أكانت كأسا من النبيذ، أو جرعة من الويسكي أو زجاجة من البيرة.

كما يقول فريق البحث إنه عندما ينطلق جرس المنبه، علينا أن ننهض.

وقالت الدكتورة روبنز: “أدرك أنك ستكون مترنحا قليلا لكن ينبغي أن تقاوم رغبتك في العودة للنوم، لأنه في حال عودتك للنوم ستكون نوعية وجودة النوم منخفضة جدا”.

وتنصح روبنز بفتح الستائر بدلا من العودة للنوم وتعريض نفسك لأكبر قدر ممكن من الضوء الساطع.

وقد يكون الشخير غير مؤذ، لكنه قد يكون علامة على اضطراب توقف التنفس أثناء النوم.

وهو يتسبب في استرخاء جدران الحلق وتضييقه أثناء النوم، ويمكن أن يؤدي لتوقف التنفس لفترة وجيزة.

والأشخاص المصابون بهذه الحالة هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم ونبض القلب غير المنتظم والإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وأحد المؤشرات للإصابة بهذا الاضطراب هو الشخير بصوت عال.

وتخلص الدكتورة روبيز للقول: “النوم هو أحد أهم الأشياء التي يمكننا جميعا فعلها لتحسين صحتنا ومزاجنا ورفاهنا”.

المصدر :بي بي سي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock