fbpx
اخبار العملات الرقمية

بتكوين: فقاعة أم تقلبات المخضرمون يعلمون، “الخوف والجشع” وهجوم أمريكي جديد

بتكوين: فقاعة أم تقلبات المخضرمون يعلمون، "الخوف والجشع" وهجوم أمريكي جديد

عندما تعطس عملة البيتكوين ، فإن عالم الكريبتو يصاب بالبرد لأن الأصل الرقمي المهيمن أصبح بشكل متزايد مقياسًا للمشاعر.

ولا تعدو بتكوين مقياسا فحسب في الأسواق غير التقليدية ولكن كمقياس للرغبة في المخاطرة على نطاق أوسع.

وبعدما حصدت موجات الهبوط التي اجتاحت سوق العالم المشفرة أكثر من 850 مليار دولار من قيمتها السوقية المجمعة.

هجوم جديد

وفي تقرير عن مقترحات إنفاذ الضرائب في الولايات المتحد الأمريكية نُشر اليوم الخميس ، قالت الهيئة الحكومية إنها ستتطلب أي إخطار بأي معاملات لعملة مشفرة بقيمة 10000 دولار أو أكثر .

وذلك ليتم إبلاغها إلى دائرة الإيرادات الداخلية، وذلك بسبب وجود مخاطر تهرب ضريبي مرتبطة بالأصول الرقمية.

وقال تقرير الخزانة الأمريكية تطرح العملة المشفرة بالفعل مشكلة كبيرة عن طريق تسهيل النشاط غير القانوني على نطاق واسع بما في ذلك التهرب الضريبي.

وأضاف بيان الخزانة أنه كما هو الحال مع المعاملات النقدية ، سيتم أيضًا الإبلاغ عن الشركات التي تتلقى أصولًا مشفرة بقيمة سوقية عادلة تزيد عن 10000 دولار.

كما أشار إلى أن القرار سيدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من عام 2023 من أجل منح حاملي العملات المشفرة وقتًا للاستعداد.

ونزلت بتكوين منذ لحظات عقب القرار دون مستويات الـ40 ألف دولار.

المخضرمون يعلمون

هل بدأ انفجار الفقاعة أم أن عالم الكريبتو كما يعلمه الجميع شديد التقلب، وسرعان ما سيرتد صاعدا مرة أخرى.

بعدما نزلت بأكثر من 30% إلى مستويات الـ30.3 ألف دولار، ارتفعت بتكوين خلال تعاملات اليوم الخميس إلى مستويات 42 ألف دولار أي أنها ربحت ما يقرب من 40%.

لا يرتبط  تراجع البتكوين الحالي  بحدث واحد أو خبر واحد ،  وفقا لتقرير ماركيت ووتش.

ولكن هناك العديد من الأحداث والأخبار التي  تم إلقاء اللوم عليها وهو ما أجج حالة الخوف وعدم اليقين والشك .

ورغم أنها جاءت صادمة وعنيفة إلا أن ضربة بنك الشعب الصيني والإجراءات الصارمة في استخدام الأصول الرقمية، بالنسبة لمستثمري التشفير المخضرمين هذه التقارير ليست جديدة.

يرى المضاربون والمستثمرون الكبار الذين استطلعت ماركت ووتش آرائهم أن تراجعات بتكوين بالأمس جاءت عنيفة وسريعة.

بيد أن صعود بتكوين من مستويات قرب الـ30 ألف دولار إلى مستويات الـ40 ألف دولار في أقل من 24 ساعة يعد مؤشرا إيجابيا وانجازا للعملة الأولى في العالم.

قد يكون الاتجاه العام هابط للبتكوين، إلا أن سوق العملات الرقمية معروفة بأنها سريعة التقلبات، وفقا لاستطلاع ماركيت ووتش.

الخوف والجشع

وعن مؤشر مؤشر “الخوف والجشع في العملات المشفرة” الذي تنشره شركة “Alternative.me” فقد انخفض أمس الأربعاء إلى 23 نقطة  من مستوى 75 الأسبوع الماضي.

ووفقا لمؤشر الخوف والجشع يشير ذلك إلى تحول كبير في معنويات السوق إلى “الخوف الشديد” بدلًا من “الجشع الشديد”.

ووفقا لـ Alternative.me يشير هذا المستوى إلى أن المستثمرين يشعرون بالقلق لدرجة أنهم أكثر عرضة للانسحاب من سوق العملات الرقمية.

وقد يؤدي ذلك إلى دفع الأسعار إلى الانخفاض بشكل أكبر، مما يخلق لاحقا فرصة شراء جيدة لمن يتطلعون إلى الدخول.

وفي المقابل يشير الشعور بالجشع الشديد إلى أنه قد يتم المبالغة في تقدير الأصول، وأن التصحيح الهبوطي قد حان.

كانت آخر مرة يصل فيها المؤشر إلى مستوى بين 20 و23 نقطة في أبريل 2020، عندما ضربت التقلبات الناجمة عن الوباء الأسواق العالمية.

رؤية فنية

يمكن للمشترين الهادئين أن ينتهزوا الفرصة للحصول على العملة المشفرة الرائدة بسعر منخفض.

لا سيما أنه يمكن توقع تصحيح للموجة الهابطة باتجاه 45700، وهو تصحيح سيكون مناسبا لإغراء مزيد من المشترين للدخول عند تلك النقطة.

إذا تحقق هذا السيناريو فستعود بتكوين سريعا لمستويات 51572 قبل أن تحاول تعويض الخسائر الماضية وقد تعيد استهداف 60000 على المدى المتوسط.

لكن إذا تخلى المشترين عن بتكوين وتحقق سيناريو الفزع من انهيار بتكوين فقد تتجه بتكوين إلى مستويات 34245 على الأقل قبل الحصول على زخم جديد للصعود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى