التخطي إلى المحتوى

أبقى البنك المركزي الأوروبي على سياسته النقدية بالغة التيسير دون تغيير كما هو متوقع ، ليعطي إجراءات التحفيز الأخيرة بعض الوقت كي تؤتي ثمارها في الاقتصاد,بعد تصريح الرئيس الامريكي ترامب ,بشان فرض رسوم جمركية على منتجات من الاتحاد الأوروبي بقيمة 11 مليار دولار.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على منتجات من الاتحاد الأوروبي بقيمة 11 مليار دولار، ليفتح صفحة جديدة في حربه التجارية العالمية التي ستؤدي حتما إلى مزيد من تقويض الثقة.

وفي حين تقف ألمانيا إحدى القوى الاقتصادية على شفا الركود، تراجع البنك المركزي الأوروبي بالفعل عن خطط لتشديد السياسة النقدية، لكنه قد يتردد في القيام بالمزيد لأن الأسباب الرئيسية للركود، والمتمثلة في ضعف الطلب من الخارج والاضطراب السياسي، خارج نطاق سياسته إلى حد كبير.

وحذر صندوق النقد الدولي ليل الثلاثاء من أن الاقتصاد العالمي يتباطأ أكثر من المتوقع، وأن التباطؤ الحاد قد يتطلب من القادة تنسيق إجراءات التحفيز.

أما البنك المركزي الأوروبي فتعهد يوم الأربعاء بالإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات قياسية منخفضة للعام الحالي على الأقل.

وقال في بيان ”يتوقع مجلس المحافظين الإبقاء على أسعار فائدة البنك المركزي الأوروبي الرئيسية عند مستوياتها الحالية على الأقل حتى نهاية 2019، وبأي حال من الأحوال ما كان ذلك ضروريا“.

وبقرار يوم الأربعاء، يبقى سعر الإيداع في البنك المركزي الأوروبي، وهو سعر الفائدة الرئيسي حاليا، عند -0.40 بالمئة بينما يظل سعر إعادة التمويل الرئيسي عند صفر بالمئة.

المصدر :وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *