نفط

هبوط اسعار النفط أكثر من 3% في شهرين بسبب مخاوف الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين

انخفضت أسعار النفط أكثر من 3% إلى أدنى مستوياتها في شهرين بفعل انخفاض أصغر من المتوقع في مخزونات الخام الأمريكية ومخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام تراجعت حوالي 300 ألف برميل الأسبوع الماضي في حين كان محللون شملهم استطلاع لرويترز قد توقعوا هبوطا قدره 900 ألف برميل.

وهذا الانخفاض أقل بكثير من الهبوط البالغ 5.3 مليون برميل الذي أورده معهد البترول الأمريكي في وقت متأخر يوم الأربعاء.

وتسبب انخفاض الأسبوع الماضي في تراجع مخزونات الخام الأمريكية من أعلى مستوى لها منذ يوليو تموز 2017 الذي كانت وصلت إليه الأسبوع قبل الماضي. لكن المخزونات عند 476.5 مليون برميل تبقى مرتفعة حوالي 5% عن المتوسط في خمس سنوات لهذا الوقت من العام.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 2.58 دولار، أو 3.7%، لتسجل عند التسوية 66.87 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 2.22 دولار، أو 3.8%، لتبلغ عند التسوية 56.59 دولار للبرميل.

وهذا هو أدنى مستوى إغلاق لخام برنت منذ الثاني عشر من مارس آذار وأدنى مستوى للخام الأمريكي منذ الثامن من الشهر نفسه.

ويتجه برنت لإنهاء الشهر على هبوط بحوالي 8% والخام الأمريكي بنحو 11% وهو ما سيكون أول انخفاض شهري للخامين كليهما في خمسة أشهر.

ومن ناحية أخرى هبطت العلاوة السعرية لبرنت على الخام الأمريكي إلى حوالي 10 دولارات للبرميل انخفاضا من أعلى مستوى في أكثر من أربعة أعوام البالغ 11.59 دولار الذي سُجل يوم الأربعاء.

وتلقى أسعار النفط دعما هذا العام من تخفيضات في الإنتاج من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين رئيسيين آخرين، وأيضا تراجعات في الإمدادات من إيران وفنزويلا العضوين في أوبك بسبب عقوبات أمريكية.

ومنذ أن بدأت أوبك وحلفاؤها خفض الإمدادات في يناير كانون الثاني هبطت أسعار النفط حوالي 30% .

ويعتبر أي انخفاض في المخزونات مؤشرا إلى زيادة الطلب في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم لكن الأسعار تبقى تحت ضغط الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وكذلك المعلومات التي تتحدث عن عدم تمكن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركائها من الاتفاق على تمديد حصص الحد من الانتاج بينما تحد العقوبات من صادرات فنزويلا وإيران وفق الوكالة.

المصدر : وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *