صحة

مخاطر تناول الثوم للاشخاص المصابين بمرض الكبد

يحمل الثوم العديد من الفوائد والعلاجات الكثيرة التي تعودعلى الجسم بالفائدة فبالاظافة الى الفائدة التي يقدمها لنا الثوم فهو يعطي نكهة خاصة للأطعمة، ويحتوي على مواد مفيدة عديدة، ويعزز مناعة الجسم ويسهل عملية الهضم ويسرع عملية التمثيل الغذائي ويخفض ضغط الدم وينشط عمل الكبد.

ويحمي الحمض الأميني ميثونين، الذي يدخل في تركيب الثوم خلايا الكبد، كما يمنع الأليسين الذي يتكون عند تدمير ألياف الثوم من تدمير خلايا الكبد. علاوة على هذا يحسن الثوم عمل كيس الصفراء ويمنع تكون الحصى.

ولكن على الرغم من هذه الفوائد لا ينصح الجميع بتناول الثوم خاصة الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد لانهم يتضررون جدا من تناول الثوم، وذلك لأنه عند انشطار الميثونين والأليسين تتكون مواد سامة، يستطيع الكبد السليم التعامل معها، في حين لا يمكن للكبد المصاب من التصدي لها وتزداد حالته سوءا.

استنادا إلى هذا يجب استشارة الطبيب قبل إدراج الثوم في النظام الغذائي اليومي.

المصدر: رامبلر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *